تزامنًا مع الموجة الثانية.. إزاي الـ Consumer Behavior اتغيّر في 2020 ؟

مع بدأ الموجة الثانية لڤيروس “كورونا”، بقى ضروري نفهم تأثيرات الڤيروس على السوق وصناعاته المختلفة، وعلى المستهلكين وطريقة تفكيرهم واحتياجاتهم الجديدة وقراراتهم الشرائية.

  • Changes in Media Consumption

من أهم التغيُّرات اللي حصلت؛ طريقة استخدام الـ Media بأنواعها.

موقع من أهم المواقع في تجميع ودراسة الـData  والـInsights ، نشر ملاحظات عن التغير اللي حصل في استخدام الناس للميديا ، قياسًا على 25 ألف شخص في 30 ماركت مختلف:

الـ Web browsing زادت نسبته 70% عن الطبيعي، في حين أن مشاهدة التلفزيونات زادت 63%، والـ Engagement  على مواقع التواصل الجتماعي زاد ب 61%.

مش بس كده، اكتشفوا كمان أن أهم منصة تواصل اجتماعي دلوقتي الناس بتستخدمها هي الـWhatsApp

في حين إن منصّات تانية زي Instagram  وFacebook وWhatsApp زادت نسب استخدامهم بأكتر من 40% خصوصًا وسط الشريحة العمرية الأقل من 35 سنة.

وطبعًا التغييرات دي فرصة عظيمة شركات كتير ممكن تستغلها، بس الأول كمِّل قراءة عشان تعرف أكتر عن تغيُّرات الـ Consumer Behavior

  1. Adaptive Decision Making

أول تغير حصل هو طريقة اتخاذ القرارات نفسها، اللي معظمها بقت ناتجة عن محاولات للتكييف مع الوضع الحالي. بمعنى تاني؛ اتخاذ القرارات بقى Problem Focused ، يعني الناس بتركز على المشاكل اللي حواليهم أكتر ويفكروا إزاي يحلوها بسرعة بأقل الأضرار.

  1. Essentials Prioritization

الڤيروس غيّر أولوياتنا، في ناس فقدت مصدر دخلها الرئيسي وناس بقت مضطرة تدخر فلوس أكتر، عشان كده نسبة أكتر من المستهلكين بدأوا يفكَّروا في إيه المهم يشتروه وإيه ممكن الاستغناء عنه.

في دراسة لموقع Yotpo الشهير اللي مهمته تجميع آراء الناس وتقديم الـSurveys  ، تمت على 2000 مستهلك، سنهم من 14 لـ 73 ، من كندا والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، وجدوا إن الناس بتشتري الـ Survival essentials يعني الحاجات اللي تخلّيهم يعيشوا وينجوا من الڤيروس زي المطهرات بنسبة وصلت لـ 40.15% أكتر من الطبيعي غير أجهزة قياس الحرارة والڤيتامينات ومنظفات المنازل وغيره.

  1. Availability Beats Loyalty

بسبب الخوف الشديد من تناقص سلع معينة، الناس أصبحت بتميل للتخزين على قد ما تقدر، حتّى لو المنتجات مش من البرندات المفضلة ليهم.

الخوف من عدم توافر السلعة غلب الولاء للبراند، والبديل بقى بيسد.

  1. Saving Money

ماحدش ضامن ظروفه الاقتصادية هتبقى إيه بعد شهر، عشان كده لو المنتج أغلى من الطبيعي ومش ضروري، مش هيدفعوا فيه. كمان ناس كتير بدأت تفكر في أن يبقى عندهم مصدر دخل تاني غير شغلهم الأساسي خصوصًا الـ Freelancers  لأن الأزمة دي مأثرة عليهم بشكل كبير.

نتيجة للتغيرات دي الناس بقى عندها توقعات أكبر من الشركات فيما يخص الـ Pricing.

 

  • Expectations

توقعات الناس اختلفت زيها زي أي حاجة تانية، بقوا مستنين من الشركات أنهم يطمنوهم ويوفروا لهم حلول عملية للوضع الحالي، ومن أهم الحلول المنتظرة هي توفير الاجراءات الاحترازية الأساسية.

كمان بيفرق معاهم جدًا طريقة تعامل الشركات مع الموظفين الفترة دي وهل بيتعاملوا معاهم كأنهم بني آدمين ولا مجرد أرقام؟

بعد ما عرفت الناس بتتوقع منك إيه، نيجي لأهم سؤال، هتعمل إيه؟

 

  • Digital Transformation

تفتكروا ليه شركة زي Careem عملت خدمة “Wasally” عشان توصل أي حاجة أنت عايزها لأي مكان من غير تتحرك من البيت؟

لأن كل الناس رجعت تاني لقضاء وقت أكبر في البيت وعدم الخروج غير للضرورة القصوى، فـ بقوا يدوَّروا على الحلول الـ Online  اللي بتقلل التعامل المباشر مع أي حد، وممكن جدًا الناس تتعود ويبقى ده الـ New Normal حتّى بعد توفر المصل وقائي.

وده سبب استهداف الـ Digital Shops/Supermarkets لفئات عمرية غير الشباب.

بعد حوالي سنة على ظهور “كورونا” وتغيُّر عالمنا، احنا مانعرفش هل الـ Behaviors دي هتستمر للأبد ولا حياتنا هترجع طبيعية بعد الڤيروس، بس اللي نقدر نأكده إن لحد دلوقتي What’s normal isn’t normal anymore، وأن كل ما الفترة بتزيد كل ما بيبقى ده الروتين اللي هيشكِّل مستقبلنا كأفراد وكشركات ومؤسسات.