الماركــتينج والشـــطرنج: 7 نــصائح من مسلسل The Queen’s Gambit

كلنا أكيد سمعنا عن مسلسل “The Queen’s Gambit”، وحتّى لو أنت ماتفرَّجتش عليه، أكيد عارف إزاي مسلسل Netflix الأخير عملpropaganda  على السوشيال ميديا وبقى في صدارة مشاهدات المصريين على المنصة.وأكيد عندك واحد صاحبك بيسألك طول الوقت؛ شفت المسلسل ولا لسّه؟ أنت مش عارف أنه اعظم مسلسل في التاريخ؟ بعيدًا عن أن معظمنا مش فاهم قواعد اللعبة، وإن صاحبك ممكن يكون بيبالغ، وحتّى لو أنت مش مهتم بالشطرنج كلعبة وبتبعات الحرب الباردة بين روسيا وأمريكا اللي اتعكست في المسلسل.. “The Queen’s Gambit” مسلسل مهم ليك!

احنا شفنا المسلسل بطريقتنا، وقررنا نتكلم معاكم شوية عن إزاي المسلسل / الشطرنج شبه البيزنس والتسويق وحياتنا اليومية!

  • إيه الهدف؟

على الرغم من كلاشيهية الجملة، بس لازم يبقى عندك هدف؛ سواء كنت عايز تفتح ستارت آب، تروح شركة أكبر أو تتعلِّم مهارات ولغات تانية. وزي ما الهدف من الشطرنج أنك توصل لـ “كِش ملك”، الهدف من التسويق برده أنك تخلي الـBrand  الخاص بيك هي رقم واحد في السوق، وتتغلب على منافسينك.

 

  • حتّى لو ماعملتش أول خطوة، اصمد عشان ممكن تكسب في النهاية

في المسلسل لاحظنا قد إيه أن اللاعب اللي بياخد أول خطوة بيكون ليه Advantage معينة على خصمه، لكن شفنا برده مع البطلة “بيث” إن مش دائمًا صاحب المبادرة هو اللي بيكسب.

ممكن تكون جديد في مجالك وليك منافسين أقدم منك في السوق بيستخدموا كل الـ Strategies اللي ناوي تشتغل عليها. بس ماتقلقش.. لسّه الكرة في ملعبك:

*ادرس خطواتك أنت كمان وقيّم موقفك/ اعمل Situational Analysis

*ركِّز في تفاصيل منافسينك، ونقاط ضعفهم من خلال Competitive Analysis

 

  • خلي عندك خطة، بس وقت اللزوم.. ارتجل!

من ضمن مشاكل “بيث” في اللعب، إنها كانت بترتجل أكتر من إنها بتعتمد على خطة معينة، وعلى قد ما الارتجال كان بيخليها تفوز على منافسين محليين كتير، إلا إن أول ما بدأت تلعب مع ناس أقدم زي منافسها الروسي، ماعرفتش تكسبه. مش لعدم كفائتها، بس لأن مافيش خطة.

فـ الأفضل أنك تستخدم الاستراتيجيتين مع بعض.

 

  • اعرف إيه اللي بيميزك وماتسيبهوش!

“بيث” كانت وهي بتتدرَّب مع “watts” قالها أنها لازم تلعب بالـ Sicilian technique، لأنها شاطرة ومتميزة فيها جدًا، بس هي كانت خايفة لأن منافسها الأقوى “”Borgov مشهور بنفس التكنيك!

بس “watts” أقنعها بإنها لازم تلعب اللي هي متميزة فيه “You should always play your

Line, not his. You play what’s best for you”

يعني من الآخر اعرف الـ Edge اللي عندك، والعب عليه، لأنك لو متميز في حاجة هتعرف تطلَّعها بشكل مختلف عن أي حد تاني.

 

  • لازم ترجع لـ Plan الشهور اللي فاتت، وتتعلم منها

اللي مابيغلطش مابيتحرَّكش، واللي مابيتحرَّكش مابيتعلمش.

كل ليلة “بيث” كانت لازم تعيد لعب الـ game في مخها تاني -كأنها بتلعبها أول مرة- وتدرس كل حركة هي عملتها أو خصمها عملها، عشان تتعلّم من أخطائها وتعرف إزاي تلعب أحسن بعد كده.

أنت كمان مهم جدًا ترجع للـ Objectives بتاعتك، وتشوف إيه منها اتحقق وإيه لأ؟ وتعرف السبب في الحالتين.

 

  • تاريخ منافسينك مهم جدًا!

لمّا تذاكر تاريخ منافسينك هيبقى سهل تتوقع خطواتهم الجاية، وسيناريوهاتهم، وتعرف إزاي تبقى أحسن.

 

  • وآخر حاجة طبعًا.. الحياة هتفاجئك، ماتتخضّش!

في أحيان كتير الـ Competitors هيعملوا حاجات مفاجئة ليك. بس بدل ما نقعد في حالة صدمة ومانتحرَّكش، حاول تتأقلم وتشوف إزاي هتتصرف مع الجديد اللي اتقدم.

خلّي عندك flexibility، وزي ما “بيث” كانت بتحاول دايمًا، لمّا تتفاجيء حاول تنقذ الموقف بسرعة. وماتنساش أنت كمان تخرج عن المألوف، عشان تحيّر منافسينك، ومايعرفوش يعلّوا عليك.

التسويق زي الشطرنج، مدارس كتير ومجال واسع هتفضل تتعلّم فيه طول حياتك، ومهما تفتكر إنك اكتفيت ووصلت للآخر، هتلاقي حاجات بتكتشفها كل يوم.

إيه أكتر حاجة اتعلّمتوها من The Queen’s Gambit؟